اختتام فعاليات مؤتمر رابطة برلمانيون لاجل القدس باسطنبول

دعت رابطة “برلمانيون لأجل القدس”، في ختام مؤتمرها الثاني المنعقد في إسطنبول خلال يومي الجمعة والسبت 14/15-12-2018، إلى احترام القرارات والمواثيق الدولية والعمل على تطبيقها الفوري، ومنها إدانة ممارسات قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، وتطبيق القرارات الدولية الخاصة بحقوق الشعب الفلسطيني من حق تقرير المصير وحق العودة، واحترام قرار اليونسكو بشأن المسجد الأقصى المبارك بأنّه موقع إسلامي مخصّص لعبادة المسلمين، واعتبار الصهيونية شكل من أشكال العنصرية حسب ما أكد مؤتمر ديربان 2001.

وتقدمت الرابطة في بيانها الختامي، بالشكر والامتنان للدولة التركية، شعبا وحكومة ورئيسا، لدورهم في نصرة القضية الفلسطينية، ودفاعهم عنها، وإسهامهم الكبير في نجاح عقد اجتماعات الرابطة في مؤتمرها الثاني.

يذكر أن المؤتمر الثاني لرابِطة “برلمانيّون لأجل القدس”، عقد في مدينة إسطنبول التركية، يومي الجمعة والسبت 14-15 كانون الأول/ ديسمبر 2018، تحت شعار” القدس عاصمة فلسطين الأبديّة”، بحضور رئيس الجمهوريّة التركيّة رجب طيّب أردوغان، وتحت رعاية البرلمان التركي ورئيسه بن علي يلدرم، وبحضور لفيف من السادة رؤساء البرلمانات والنواب والوزراء والسفراء والشخصيات العامة من أكثر من سبعين دولة.

وتضمنت فقرات المؤتمر، في يومها الأول عقد 5 ورشات عمل، تحت مسمى ” الروابط الإقليمية” بهدف زيادة التنسيق والتشبيك بين البرلمانيين والمجالس البرلمانية في المناطق الجغرافية المتقاربة.

وشهد اليوم الأول جلسة الافتتاح التي شارك فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كما تضمن فقرة المنبر البرلماني، وهي منصة برلمانية تحدث من خلالها رؤساء الوفود البرلمانية المشاركة في المؤتمر، وتحدثوا من خلالها عن مواقفهم ومواقف دولهم الداعمة للقضية الفلسطينية.

وفي اليوم الثاني، تضمن عقد ندوتين، “دور الاتحادات البرلمانيّة الإقليميّة والدوليّة في نصرة فلسطين” وأهمية التشريعات المحلّية في حماية القدس”، وشهدت الفترة المسائية اجتماعات الجمعية العمومية للرابطة والتي ناقشت فيها التقارير الإدارية للرابطة، وتابعت سير أعمال الخطط السابقة، ووضع خطط الحراك الخاص بالرابطة للفترة المقبلة.

 

In this article