البيان الختامي لمؤتمر فلسطينيي تركيا الثاني

 

البيان الختامي لمؤتمر فلسطينيي تركيا الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم

(وقل اعملوا فسيرا الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين محمد بن عبد الله وعلى إله وأصحابه اجمعين اما بعد:

تتقدم الامانة العامة لمؤتمر فلسطيني تركيا بالشكر والتقدير للحضور الكرام الذين لبوا هذه الدعوة سعيا منهم لمواصلة ومواكبة مسيرة العمل الوطني الفلسطيني في تركيا، حيث تم وبحمد الله انعقاد مؤتمرنا (مؤتمر فلسطيني تركيا  – 2) وقد تم انجاز انتخابات هيئة رئاسة المؤتمر في دورته الاولى والتي افرزت كل من ( محمد مشينش  رئيسا للمؤتمر) و( مازن حساسنة نائبا لرئيس المؤتمر ) و( عبدالله البلتاجي امينا للسر )  

الاخوة والاخوات

ينعقد مؤتمرنا في ظل ظروف عصيبة تعيشها القضية الفلسطينية ولا نبالغ اذا قلنا انها تساوي نكبة العام 1948، وفي ظل هذا الاجتماع الوطني لجميع مكونات واطياف ومؤسسات العمل المدني الفلسطينية في تركيا فاننا نسعى لاستثمار هذا الاجتماع للتاكيد على ما يلي :

  • ان هذا المؤتمر هو مشروع وطني وحدوي يقدم الخدمة لأهلنا في الوطن وتركيا وفي جميع أماكن تواجدهم ويسعى لتقديم نموذج مميز في الوحدة والتآلف والتكاتف.
  • يدعو المؤتمر شعبنا الفلسطيني وكل قواه الحية الشعبية والرسمية الى ضرورة انجاز الوحدة الوطنية ونبذ الخلافات الداخلية ورص الصفوف استشعارا للاخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية، اذ لا مفر لنا من مواجهة الاخطار التي تعصف بقضيتنا الا بالوحدة ونعتبر هذا المؤتمر نموذج يحتذى به ونسعى للاستفادة منه في كافة المواقع لاجل تبني مبادرات وطنية تخدم مشروع الوحدة الوطنية. كما وندعو وبشكل عاجل الى تشكيل جبهة موحدة من جميع الطيف الفلسطيني هدفها التصدي لصفقة القرن التي اصبح امر تنفيذها قاب قوسين او ادنى.
  • القدس خط احمر لا يمكن التفريط بها او التنازل عنها رغم كل المؤمرات وكل التهديدات، ويدعو المؤتمر إلى دعم صمود أهالنا في القدس في مواجهة العدو الصهيوني وسياساته التهويدية بكل السبل المتاحة وسيعمل المؤتمر وبالتعاون مع المؤسسات ذات العلاقة على وضع برنامج متكامل لاجل الاسهام الفاعل في هذا الصمود ودعمه وتعزيزه.
  • نوجه التحية لاسرانا البواسل عنوان الصمود وايقونة التحدي وهم يناضلون ضد هذا العدو ونقول لهم ان صوتكم وصل وان قضيتكم حاضرة في وجداننا، ومهمتنا في تعريف احرار تركيا والعالم بقضيتكم وبممارسات هذا العدو ضدكم هو اقل الواجب تجاه ما قدمتموه وتقدموه. والعمل على تحويل ذلك الى برنامج عمل متواصل وليس نشاط موسمي.
  • يثمن المؤتمر مسيرات العودة في غزة العزة ويدعو الى تعميمها الى كافة ربوع الوطن ودول الطوق ما امكن الى ذلك سبيلا، وسيعمل المؤتمر ومن خلال المؤسسات الاعضاء فيه الى توجيه الدعم اللازم على مستوى علاج الجرحى او كفالة ايتام شهداء مسيرات العودة وغيرها من الاحتياجات، كما يدعو المؤتمر دول العالم وتركيا الى العمل الجاد والفوري لاجل انهاء الحصار عن غزة المستمر منذ 13 عام.
  • الشتات الفلسطيني هو عنوان المرحلة القادمة وهو ما يستوجب حشد الطاقات لإعادة الاعتبار لملف اللاجئين وحق العودة، والعمل على تحسين اوضاع اللاجئين سواء في تركيا او في جميع اماكن تواجدهم، وهي الطريقة المثلى لوقف مشاريع تهجير شعبنا، فتوفير العيش الكريم هو مفتاح ثبات الفلسطينيين في اماكن تواجدهم حتى تحقيق العودة ونيل الحقوق المشروعة.
  • نسعى الى رفع مستوى خدمة اهلنا في تركيا في كافة القطاعات من خلال زيادة التعاون ورفع مستوى والتنسيق فيما بين المؤسسات الاعضاء في المؤتمر على كافة الصعد اغاثة، تنمية، الطبي، التعليمي، الإنساني وكافة الاحتياجات، لخدمة ايناء شعبنا.
  • العمل الأهلي والاستفادة من دوره في مشروعنا التحرري كفلسطينيين من خلال عمل اهلي مؤسساتي فاعل تمثل الحالة الفلسطينية بصورة حضارية امام الجهات التركية والدولية الرسمية منها والشعبية.
  • تفعيل العمل القانوي في كافة امكان التواجد الفلسطيني في سبيل نشر مطالب قضيتنا العادلة، وعلى راسها مقاطعة الكيان الصهيوني على كافة الاصعدة.

وفي الختام لا يسعنا الا ان نتقدم بجزيل الشكر والعرفان لدولة تركيا البلد المضيف هذا البلد الذي ما راينا منه الا كل خير ودعما لقضيتنا العادلة.

إسطنبول

الاحد في 14 نيسان

لعام 2019 الموافق 10 شعبان 1440

In this article