بيان صادر عن مؤتمر فلسطينيي تركيا بخصوص اعلان التطبيع بين الامارات وحكومة الاحتلال

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن مؤتمر فلسطينيي تركيا

تعقيبًا على ما أُعلن من اتفاق تطبيع للعلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة مع حكومة العدو الصهيوني

يشجب المؤتمر ويدين باشد العبارات ما يمكن اعتباره تتويجًا لمسار الإعلان عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وادارته المتصهينة لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة بصفقة القرن، إذ أُعلن يوم امس الخميس الموافق ١٣ أغسطس ٢٠٢٠ عن ما اسموه اتفاق لتطبيع العلاقات بين دولة الإمارات وحكومة العدو الصهيوني.
وإننا في مؤتمر فلسطينيي تركيا وإزاء هذا الاتفاق الغادر نؤكد على مايلي:

– واهم من يعتقد بأن ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني المجاهد وقواه المناضلة من حصار وتضييق وتآمر سينجح في تمرير التطبيع , و شعبنا قادر على افشال هذه المؤامرات كما أفشل غيرها الكثير بصبره وصموده ووحدته .

– إننا نعتبر هذه الخطوة اعتداءًا سافرا على حقوقنا الطبيعية في وطننا فلسطين، ونعتبرها طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني .

– تعتبر هذه الخطوة خروجًا عن التوافق العربي والإسلامي تجاه التطورات الخطيرة الحاصلة تجاه قضية فلسطين والمتمثلة في صفقة القرن وانحياز صارخ للرؤية الصهيونية والاميركية .

– هذه الخطوة ستؤدي الى شرخ بين الشعب الاماراتي الصادق الوفي لقضايا الامة وحكامه،كما ستؤدي إلى عزل الإمارات عن عمقها العربي والاسلامي .

– هذا الموقف من حكام الإمارات هدفه جلي وواضح في مساعدة ادارة ترمب المتصهينة قبيل الانتخابات الأمريكية القادمة على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني الوطنية والتاريخية.

– نؤكد في المؤتمر أن تحالف قوى الاستبداد والفساد والتبعية في المنطقة مع الكيان الصهيوني والادارة الأمريكية المتصهينة لن يزيد قوى التحرر والاستقلال في فلسطين و المحيط العربي والاسلامي الا إصرارا على مقاومة المحتل الصهيوني والمهيمن الأمريكي والتابع الإقليمي ، والذي لم يدخر جهدا للاجهاز على ثورات الربيع العربي ، وهزيمة مخططاتهم الدنيئة التي تستهدف الأرض والإنسان والهوية الحضارية للشعب الفلسطيني وسائر شعوب المنطقة ،

واخيرا فاننا نتوج إلى امتنا العربية والإسلامية وكافة احرار العالم في هذا المنعطف التاريخي وندعوهم إلى دعم الحفاظ على حقوقنا الشرعية في فلسطين، وتعزيز صمودنا .
كما ندعوهم الى محاصرة الكيان الصهيوني ورفض أي خطوات تطبيعية معه ومحاكمته .

كما نتوجه إلى شعبنا الفلسطيني البطل
ونقول له استمر في مقاومتك فأن النصر مع الصبر .
ولن يضرنا مواقف المتساقطين ولن تذهب دماء الشهداء وتضحيات الاسرى وآلام الجرحى وصبر اللاجئين سدا
وستبقى فلسطين لاهلها الصادقين

الجمعة 24 ذي الحجة 1441
14 أغسطس 2020

In this article