النظام الأساسي لمؤتمر فلسطينيي تركية

مادة (1): تمهيد

الاغتراب عن الوطن والانتقال للعيش في بلاد أخرى هي إحدى سمات العولمة في العصر الحديث في ظل سهولة الانتقال والتواصل وتعاظم المصالح المشتركة بين مختلف الدول والشعوب، وللاغتراب عند الشعب الفلسطيني خصوصية فقد عمل الاحتلال الصهيوني لفلسطين في عامي 1948 و1967 على تشريد وتهجير حوالي نصف هذا الشعب إلى دول الجوار مما جعل اللجوء والاغتراب عند الشعب الفلسطيني أعلى نسبة وأكثر وجعا.

وعلى وجه العموم فرغم أن الحنين للوطن يدفع المغتربين من أبنائه للالتقاء والتعاون غير أن ذلك يصبح أكثر لزوما ووجوبا في حالة اللجوء والاغتراب الفلسطيني، فعلاوة على الدوافع والأشواق الطبيعية لكل المغتربين الا أن القضية الفلسطينية والتي هي موضع اهتمام عالمي تجعل الحاجة لالتقاء أبناء فلسطين وتعاونهم لخدمة قضيتهم أكثر أهمية وإلحاحا.

وقد تزايد المقيمون من أبناء فلسطين في الدراسة ومختلف جوانب الأعمال بما فيها العمل المدني، وأدى ذلك لارتفاع عدد المؤسسات العاملة في أوساط الفلسطينيين في تركية.

وعليه بدأ التواصل منذ فترة بين المؤسسات ذات البعد الفلسطيني في تركية وجرت حوارات معمقة لأجل تعزيز وتطوير التعاون بين هذه المؤسسات لخدمة قضية وشعب فلسطين وأبنائه المقيمين في تركية. وقد تنادت هذه المؤسسات لتشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر فلسطيني تركية والتوافق على نظام أساسي عام يعرض على المؤتمر عند انعقاده.

مادة (2): الفكرة والمبادئ العامة

1_ مؤتمر فلسطينيي تركية هو إطار تنسيقي ذي طبيعة غير حزبية ناظم لمؤسسات العمل المدني الفلسطيني في تركية.

2_ يحق لجميع الفلسطينيين المقيمين في تركية أن يكونوا أعضاء في المؤتمر (عضوية أفراد).

3_ يحق لمؤسسات العمل المدني الفلسطيني العضوية في المؤتمر” عضوية مؤسسات” بعد موافقة الأمانة العامة.

4_الإلتزام بالثوابت والحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها تحرير كامل فلسطين وعودة اللاجئين الفلسطينيين.

5_الإلتزام بأسس العمل المؤسسي والنقابي والديمقراطي.

6_يكون للمؤتمر أمانة عامة تعمل لتحقيق أهدافه.

مادة (3): الأهداف العامة

1_ تطوير وتفعيل وترشيد العمل الشعبي الفلسطيني في تركية.

2_ تعزيز الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين المقيمين في تركية والعمل على إنشاء نموذج يحتذى لبقية الأقطار.

3_ التعاون مع السفارة الفلسطينية والجهات الرسمية ومؤسسات النفع العام والمجتمع المدني في تركية لما فيه مصلحة فلسطيني تركية وشعبنا وقضيتنا عموما.

4_ تحقيق أفضل قدر ممكن من الخدمات المختلفة للفلسطينيين المقيمين في تركية.

5_ تعزيز أواصر الصداقة والأخوة والتعاون بين الشعبين الفلسطيني والتركي.

6_ العمل على دعم صمود شعبنا الفلسطيني ونصرة القضية الفلسطينية.

7_ المساهمة في رعاية الشباب الفلسطيني في تركية والحرص على إسناده ودعمه.

8_ تشجيع العمل النسائي الفلسطيني في تركية وتفعيل وتطوير أدائه.

9_ توثيق أواصر العلاقة بين العائلات الفلسطينية في تركية.

مادة (4): الأمانة العامة

1_تتشكل الأمانة العامة لمؤتمر فلسطيني تركية من رؤساء مؤسسات العمل المدني الفلسطيني العاملة والمرخصة في تركية أو من ينوب عنهم إضافة الى عدد من الشخصيات الفلسطينية العامة المقيمة في تركية على أن تشكّل الأخيرة ثلث العدد الإجمالي لأعضاء الأمانة العامة كحد أقصى مع مراعاة حضور تمثيل للمرأة ولو عبر الشخصيات العامة.

2_مؤسسات العمل المدني الفلسطيني هي كل مؤسسة فلسطينية غير ربحية عاملة لفلسطين او عاملة للقضية الفلسطينية ومسجلة رسمياً في الجمهورية التركية.

3_ تؤخذ القرارات في الأمانة العامة بالأغلبية البسيطة (النصف زائد واحد) من الحضور عدا تعديل النظام الأساسي أو حل الأمانة العامة أو إجراء انتخابات مبكرة أو فصل مؤسسة من الأمانة العامة فإنه يحتاج إلى ثلثي الحضور في اجتماع قانوني.

4_تنتخب الأمانة العامة من بين أعضائها هيئة رئاستها وهم الرئيس ونائب الرئيس وأمين السر .

5_تتولى الأمانة العامة تنظيم شؤون عملها وتوزيع وتحديد الاختصاصات داخلها عن طريق التصويت بنسبة (النصف زائد واحد) من الحضور.

6_ يعقد المؤتمر سنوياً.

7_ يتم انتخاب هيئة رئاسة الأمانة العامة كل عامين.

8 مالية المؤتمر هي من التبرعات والهبات غير المشروطة واشتراكات أعضائه على ألاّ تقل اشتراك أعضاء الأمانة العامة على 300 ليرة للمؤسسة و100 للفرد.

9- السنة المالية تبدأ في الأول من كانون الثاني (يناير) وتنتهي في الحادي والثلاثين من كانون الأول (ديسمبر). ويتولى أمين سر الأمانة العامة المسؤولية عن كافة الشؤون المالية للمؤتمر.

والله ولي التوفيق.