مؤتمر فلسطينيي تركيا يشارك في المؤتمر الصحفي لإطلاق فعاليات حملة العودة حقي وقراري

مؤتمر فلسطينيي تركيا يشارك في المؤتمر الصحفي لإطلاق فعاليات حملة العودة حقي وقراري

 

المكتب الإعلامي

استنبول – 6\3\2020

 

شارك مؤتمر فلسطينيي تركيا اليوم

6/3/2020 في استنبول في المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق فعاليات حملة ( العودة حقي وقراري ) والذي حضره شخصيات رسمية وأهلية وتركية

 

استهل المدير العام لمركز العودة الفلسطيني، طارق حمود، كلمته بالترحيب بالضيوف والإعلاميين، خلال مؤتمر صحفي عُقد لإطلاق الحملة.

 

 وقال حمود إن أهمية الحملة تكمن في تمسك اللاجئين الفلسطينيين بوطنهم، وعدم تنازلهم عن حق العودة إلى مدنهم وأراض اباءهم وأجدادهم، بالرغم من كل المحن والنكبات التي مر بها، وما يتعرض له من محاولات أمريكية لشطبه من خلال “صفقة القرن”.

حول هدف الحملة أشار حمود، إلى أن حملة “العودة.. حقي وقراري” تهدف لرفع صوت اللاجئين الفلسطينيين وتعزيزه في المحفل الدولي، من خلال التوقيع على وثيقة حق العودة إلى الديار التي هجر منها ورفض التوطين والوطن البديل، مضيفاً  أن حملة “العودة حقي وقراري”، “تمثل محاولتنا الجادة كشعب (فلسطيني) لمواجهة التحدي في سياق العمل الدؤوب لوقف الانزياحات في الموقف الدولي ضد حقوقنا الثابتة، وعلى أرضية أننا موحدين في هذا العنوان بكل تفاصيلنا وأطيافنا وأهدافنا”.

 

وفي كلمة ،مؤتمر فلسطينيي تركيا ، تحدث الأستاذ محمد مشينش رئيس المؤتمر عن دعم المؤتمر الكامل لهذه المبادرة للمشاركة في الحملة والتوقيع ، ودعا كل أطياف المجتمع الفلسطيني في تركيا الى المشاركة للفعاليات والتوقيع على الحملة ، مؤكدا على الحق المشروع في العودة الى فلسطين

من جانبه أكد السيد فائد مصطفى ، سفير دولة فلسطين في تركيا ، أن صفقة القرن لا يمكن أن تسمى صفقة سلام وانما هي اتفاق بين ترمب ونتنياهو .

وفي كلمته قال “رئيس لجنة فلسطين في البرلمان التركي “ حسن توران ان دولارات ترمب وضغط إسرائيل فشل في اقناع المجتمع الدولي وما يسمى بصفقة القرن هي صفقة فاشلة وستفشل كما فشل غيرها

من جانبه أكد المحامي يحيي السعود، رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الأردني، على أن جميع الهيئات في الأردن، تقف مع هذا الحق، وشاركت في الحملة، موجهاً الشكر لتركيا على مواقفها من القضية الفلسطينية.

 

وفي ختام المؤتمر الصحفي، دُعي المشاركون للتوقيع على وثيقة حق العودة، من خلال عريضة كبيرة نصبت في إحدى زوايا قاعات احتضان المؤتمر، على أن يتم إضافة تلك التواقيع، لسلسلة تواقيع سابقة ولاحقة في أماكن مختلفة لتواجد اللاجئين،

يشار إلى أن تركيا هي البلد الثالث بعد الأردن ولبنان التي تنطلق بها حملة “العودة حقي وقراري” رسميًا والتي تستهدف جميع أماكن التواجد الفلسطيني

In this article