مؤتمر فلسطينيي تركيا يدين قرار ترامب بأسرلة القدس

بسم الله الرحمن الرحيم

يدين مؤتمر فلسطينيي تركيا بأشد العبارات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان مدينة القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني وعزمه نقل سفارة بلاده إليها، منتهكاً كافة القرارات الدولية المتعلقة بالقدس ومتجاوزاً الحق الفلسطيني بها. وعليه، يؤكد المؤتمر على ما يلي:

أولاً، أن هوية القدس يحددها أهلها وأصحاب الحق بها، وليس إدارة ترامب أو أي طرف آخر.

ثانياً، ضرورة قطع كل أشكال الاتصال والعلاقة الفلسطينية مع إدارة ترامب.

ثالثاً، تفعيل الشكاوى المتعلقة بجرائم الحرب ضد دولة الاحتلال في المحكمة الدولية.

رابعاً، تقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي ضد واشنطن لانتهاكها القرارات الأممية السابقة المتعلقة بالقدس.

خامساً، حث الكل الوطني على توحيد الصف عبر الإسراع بإتمام المصالحة الوطنية بكافة تفاصيلها بما فيها ما يتعلق باعادة بناء منظمة التحرير والمجلس الوطني الفلسطيني.

سادساً، الدعوة لمواصلة وتأجيج المقاومة الشعبية الفلسطينية ضد الاحتلال، أسوة بهبة باب الأسباط التي أجبرت المحتل على التراجع عن مخططه بخصوص المسجد الأقصى.

سابعاً، مطالبة السلطة الوطنية الفلسطينية باستثمار اللحظة التاريخية للعودة عن مسار أوسلو وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال ووقف كافة العلاقات معها ، والتلاحم مع شعبها في مواجهة المشروع الصهيوني بكافة السبل المتاحة وأولها تفعيل المقاومة الشعبية.

ثامناً، دعوة الفلسطينيين المقيمين في تركيا وكافة الجاليات العربية والإسلامية الأخرى للمشاركة في الفعاليات الرافضة للقرار الأمريكي.

تاسعاً، مطالبة الدول العربية والإسلامية بإجراءات واضحة وحاسمة تجاه الإدارة الأمريكية بعد هذا القرار مثل سحب سفرائها وطرد السفراء الأمريكيين وغيرها، التزاماً بقرارات القمم العربية.

عاشراً، مطالبة الدول العربية والإسلامية التي لها علاقات دبلوماسية بدولة الاحتلال بضرورة قطعها، وتحذير باقي الدول من مغبة تطبيع علاقاتها معها، لما لذلك من آثار سلبية مباشرة على وضعية القدس والقضية الفلسطينية.

أحد عشر، الاستجابة لدعوة تركيا والرئيس أردوغان لحشد العالم الإسلامي كله ضد القرار الأمريكي، وتفعيل الشارع العربي والإسلامي عبر المظاهرات والوقفات والاعتصامات ومختلف الفعاليات الاحتجاجية.

اثنا عشر، مطالبة دول وشعوب العالم برفض القرار الأمريكي وتفعيل حملات المقاطعة الشاملة ضد الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة.

الجمعة 8 كانون الأول/ديسمبر 2017

In this article